ataba_head

“رئيس المركزِ العراقيِّ لتوثيقِ جرائمِ التَّطرّفِ يَجتمعُ مَع فريقِ التَّحقيقِ الدَّوليِّ حولَ مجزرةِ سبايكر ويستضيفُ عددًا منَ الناجِينَ وذوي الضَّحايا”

“رئيس المركزِ العراقيِّ لتوثيقِ جرائمِ التَّطرّفِ يَجتمعُ مَع فريقِ التَّحقيقِ الدَّوليِّ حولَ مجزرةِ سبايكر ويستضيفُ عددًا منَ الناجِينَ وذوي الضَّحايا”

IMG-20240130-WA0004

التقى رئيس المَركزِ العراقيِّ لتوثيقِ جرائم التطرّفِ: الدكتور عباس القُريشيّ بوفدٍ من فريقِ التحقيقِ التَّابعِ للأممِ المتحدةِ لتعزيزِ المساءلةِ عن الجرائمِ المُرتكبةِ من جانب داعش (يونيتاد) برئاسةِ مَسؤولِ ملفِ مَجزرةِ سبايكر في لقاءٍ تَنسيقيٍّ مهمٍ، وقد تَضَمَّنَ اللقاءُ مناقشةَ سُبُلِ تَعزيزِ التَّعاونِ وتبادلِ المعلوماتِ لتوثيقِ الأحداثِ المُرتبطةِ بالمَجزرةِ الشَّنيعةِ الَّتي وقعتْ في سبايكر.

وحضرَ اللقاءَ عددٌ مِنَ النَّاجِينَ من مجزرة سبايكر الَّذينَ أدلوا بإفاداتهم لرئيس ملف التحقيق الأُمميّ بمجزرة سبايكر ، وكذلك عدد من ذوي الضحايا الَّذين بَيَّنُوا معاناتَهم أثناء وقوع المجزرة وبعدها، ولا زالت معاناتُهُم مُستمرةً إذ هناك أكثر من 1000 رفاتِ مفقودٍ ، وكانَ اللقاءُ يهدفُ إلى فهمٍ أعمقَ للتأثيراتِ الإنسانية لتلكَ الجريمةِ البَشعة، وتَمَّ فيهِ أيضًا بيانُ الجهود الكبيرة والدؤوبة للمركزِ العراقيِّ لتوثيق جرائم التطرّف في هذا التعاون الدولي لكشف الحقائق وتحقيق العدالة للضحايا وعوائلهم.
ووفقًا للإحصائيات الأخيرة، بلغ عدد الضحايا في مجزرة سبايكر 2157 شخصًا. ومن المتوقع أن يسفر التعاون الفعّال بين المركز العراقي وفريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش (يونيتاد) عن إسهامات مهمة في توثيق الأحداث وفهم السياق الكامل لهذه المأساة.