ataba_head

بحضور أُممي وحكومي رسمي …العتبة العباسية المقدسة تفتتح مقبرة روضة جنة الكفيل المركزية الخاصة بنزلاء سجن بادوش.

بحضور أُممي وحكومي رسمي …العتبة العباسية المقدسة تفتتح مقبرة روضة جنة الكفيل المركزية الخاصة بنزلاء سجن بادوش.

IMG-20231228-WA0013

افتتحت العتبة العباسية المقدسة متمثلةً بالمركز العراقي لتوثيق جرائم التطرّف مقبرة روضة جنة الكفيل المركزية لضحايا إجرام البعث المقبور والتطرف والخاصة بضحايا مجزرة سجن بادوش اليوم الخميس 2023/12/28 في المقبرة النموذجية في النجف الأشرف في حفل افتتاحي كبير.

 

شهد الافتتاح حضور سماحة السيد ليث الموسوي والحاج جواد الخفاجي أعضاء مجلس إدارة العتبة العباسية المقدسة، بالإضافة إلى الحضور الأُممي والحكومي الرسمي، والفعاليات المجتمعية المختلفة.

افتتح الحفلُ بتلاوة آي من القرآن الكريم، وقراءة سورة الفاتحة استذكارا وترحّما على أرواح شهداء العراق.

 

وقال الدكتور عباس القريشي مدير المركز العراقي لتوثيق جرائم التطرّف في كلمة له: إنَّ المركز العراقي لتوثيق جرائم التطرف ينهج نهجا فريدا في التوثيق عبر إقامة الشواهد التي تورّخ للجرائم التي تعرّض لها العراقيون على أيدي الأنظمة الدكتاتورية والجماعات التكفيرية المتطرفة.

 

وأضاف: أنَّ المجزرة التي ارتكبها كيان داعش ضد نزلاء سجن بادوش العزّل على أساس طائفي كونهم من محبي آل البيت سلام الله عليهم كشفت مدى وحشية المتطرفين والتكفيريين واستعدادهم في ارتكاب مجازر الإبادة الجماعية بحقِّ الأبرياء.

 

ونقل الدكتور زيدان خلف ممثل دولة رئيس مجلس الوزراء ومستشاره لشؤون حقوق الإنسان تعازي السيد رئيس الوزراء إلى ذوي الضحايا، مؤكداً أنَّ الجريمة المرتكبة بحق أبناء المكون الشيعي في سجن بادوش تحمل قساوة إجرامية نابعة من التطرّف البعثي الذي كان يقوده حزب البعث في العراق، فما هذه الجماعات المتطرفة إلا انعكاساً لذلك النهج البعثي التكفيري.

وقال الدكتور عبد الإله النائلي رئيس مؤسسة الشهداء في كلمته: إنَّ جريمة سجن بادوش تمثّل واحدة من أبشع الجرائم وأفظعها التي ارتكبها كيان داعش الإرهابي بدوافع طائفية متطرفة، وثمّن جهود المركز العراقي لتوثيق جرائم التطرّف الخاصة بحفظ الذاكرة العراقية عبر توثيق ما ارتكبته الأنظمة الدكتاتورية والجماعات الإرهابية المتطرفة بحق أبناء العراق.

 

وعبّر ممثل فريق التحقيق الدولي الخاص بالجرائم المرتكبة من قبل داعش “يونتاد” الدكتور أنيس أحمد عن شكره وتقديره للمركز العراقي لتوثيق جرائم التطرّف في توثيق هذه الجريمة، وبيّن أن مجزرة نزلاء سجن بادوش أول إبادة جماعية ارتكبها كيان داعش ضد المسلمين الشيعة وأكد أنَّ جريمة مجزرة بادوش ومجزرة سبايكر من الملفات المهمة لدى فريق التحقيق ويعمل جاهدا على إنهائها.

 

وأضاف أنَّ مجزرة سجن بادوش تتوفر على جميع العناصر التي تجعل منها جريمة كبرى بحق الإنسانية.

 

وثمّن ممثل وزير العدل الأستاذ أحمد لعيبي مدير عام دائرة العلاقات العدلية إقامة هذه المقبرة المركزية مؤكدا دورها في ترسيخ الذاكرة وحفظ حقوق الضحايا كونها شاهدا على واحدة من جرائم العصر التي ارتُكبت بحق الأبرياء العزّل على أُسس طائفية مقيتة.

 

من جانبهم قدَّم ذوو الضحايا شكرهم للعتبة العباسية المقدسة على جهودهم في تخليد هذه الجريمة التي حدثت بحق أحبتهم وأهاليهم.