ataba_head

المركز العراقي لتوثيق جرائم التطرف يستقبل وفدًا من الأمم المتحدة

msg225735290-443910-1

استقبل الدكتور عباس القريشي رئيس المركز العراقي لتوثيق جرائم التطرّف فريقَ التحقيق الدولي المعني بتعزيز مساءلة تنظيم داعش الإرهابي (اليونتاد) التابع للأمم المتحدة بمقرّ المركز في النجف الأشرف.

ناقش اللقاءُ سير عمل فريق التحقيق بجريمة مجزرة سبايكر التي ذهب ضحيتها (2156 شابا)، بحضور ممثلين عن ذوي ضحايا مجزرة سبايكر.

وأشار الدكتور عباس القريشي في تصريح للمحتوى الرقمي: أن تعزيز مساءلة داعش عن جرائمها تخدم الإنسانية جمعاء.

وأضاف: بحث اللقاء اليوم حقيقة تصنيف جريمة مجزرة سبايكر التي تعد جريمة إبادة جماعية لتوافر أركان جريمة الإبادة الجماعية.

وشهد اللقاء أيضًا حضور عدد من الناجين والناجيات التركمان من جرائم داعش التي استهدفت أبناء التركمان العراقيين إبّان هيمنة هذا الكيان المتطرف على أجزاء واسعة من أراضي العراق.

من جانبها أعربت السيدة (Kinga TIBOR) ممثلة الوفد الأممي ومسؤولة ملف مجزرة سبايكر عن سعادتها في التعاون مع المركز العراقي لتوثيق جرائم التطرّف، مؤكدة دور المركز العراقي في توثيق الجرائم عبر الوثائق والشهادات التي تثبت جرائم داعش المتطرف بحقّ أبناء العراق من الإيزيديين، والتركمان الشيعة.

وبيّنت للمركز مجريات عمل الفريق بشكل مفصل، وأشارت إلى اهتمام الفريق بهذه الجريمة التي تعد من أبشع الجرائم في تأريخ البشرية.

وأضافت: أن التعاون والتنسيق مع المركز
يساهم في تحقيق العدالة وإنصاف المتضررين من جرائم داعش المتطرف.

يُذكر أن اللقاء حضره كذلك وفدٌ من مؤسسة اليتيم الخيرية التي وثّقت ما تعرّضت له نساء أبناء المكون التركماني من انتهاكات وإبادات.