ataba_head

المركزُ العراقيّ لتوثيق جرائم التطرف يبحثُ سبل التعاون المشترك مع رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من داعش (يونيتاد).

2

بحثَ وفدٌ من المركز العراقي لتوثيق جرائم التطرف في زيارة قام بها إلى مقر فريق التحقيق الدولي التابع للأمم المتحدة في بغداد سبل تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين.

وقال الدكتور عباس القريشي رئيس المركز العراقي لتوثيق جرائم التطرّف: إنّ الزيارة تأتي ضمن مساعي المركز في توطيد العلاقة مع المؤسسات الدولية المعنية بتوثيق الجرائم التي تعرّض لها العراقيون .

وأضاف أن الزيارة جاءت للاطلاع على جهود فريق التحقيق المبذولة في جمع الأدلة ‏وتخزينها .

وبيّن أن اللقاء شمل بحث التعاون المشترك في تعزيز الذاكرة ومساءلة مرتكبي جريمة مجزرة نزلاء سجن بادوش، ومجزرة سبايكر، والمقابر الجماعيّة التي ارتكبها كيان داعش المتطرف ومناصروه ضد أبناء العراق سيما أبناء التركمان الشيعة، والايزيديين .

وبحث اللقاء ضرورة اتسام التقارير الأممية بالمهنية والالتزام بالمعايير القانونية وعدم التردد في الافصاح عن الداعمين والممولين للكيان الإرهابي وذكر الضحايا ملاحقة الإرهابيين ومحاكمتهم في المحاكم العراقية، واطلع الوفد على مختبرات التوثيق لدى البعثة.

من جانبه عبّر المستشار ريتشر رئيس فريق التحقيق الدولي خلال استقباله الوفد عن تقديره لمستوى ‏العلاقات الوطيدة بين الفريق والمركز العراقي لتوثيق جرائم التطرّف، ‏مؤكدا دور المركز العراقي في رفده الفريق ببعض الأدلة والوثائق التي تتعلق بمجزرة سبايكر ومقبرة (بير علو) والمفقودين التركمانيين والتركمانيات أثناء زيارة الفريق للمركز العراقي لتوثيق جرائم التطرف.

وأعطى المستشار الخاص ريتشر تفصيلاً حول التحقيقات المكثفة التي يجريها يونيتاد في الجرائم الدولية التي ارتكبها داعش ضد الشيعة، ويشمل ذلك فريق عمل خاص معني بالجرائم ضد النساء التركمان الشيعة، اللاتي سلّط الضوء بشكل خاص على معاناتهن

وأعرب المستشار الخاص أيضاً عن شكره على الإصدارات التي قدمها المركز للفريق، والتي من بينها اصدار خاص لتوثيق تقارير فريق (يونيتاد) بلغتين الإنجليزية والعربية.

وأبدى رغبته في استمرار التعاون المتبادل في تعزيز المساءلة عن جرائم تنظيم داعش المتطرف.

أكتوبر 25، 2023م