ataba_head

التطرّف العوامل والحلول

التطرّف العوامل والحلول
الأستاذ عبد الهادي معتوق الحاتم
جامعة البصرة

 

التطرف Extremism، ظاهرةٌ ناتجةٌ عن السّلوك العنيف وانتشار الإرهاب، يستهدف أسسَ وأعرافَ وقيمَ المجتمع, ولطالما كان التطرف مصدر قلق للعالم، ويمكن طرح السؤال الأساسي الآتي وهو: ما هي العوامل والدوافع التي تُسبب التطرف ونمو الفكر المتطرف في العالم ؟
رداً على السؤال، ووفقاً للتجارب التأريخية والدراسات العلمية التي أجريت حول التطرف وكيفية محاربته، يمكن القول أنَّ مجموعةً من العوامل السياسية والاجتماعية والثقافية والتاريخية والاقتصادية في المجتمع تسير جنباً إلى جنب، إذ يستخدم المتطرفون الأيديولوجيات الدينية والتفسيرات المحددة للنصوص والقيم الإسلامية كأداة لخلق الفكر المتطرف وتعزيزه وإضفاء الطابع المؤسساتي عليه من خلال ربط القراءات الدينية التعسفية بالمتغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية المناسبة لظروف المجتمعات.
لمعالجة هذه المعضلة الأساسية، سيتم تقديم الفكر المتطرف للعالم على نطاق أوسع وبشكل منهجي في إطار سياسي ديني تدعمه الحكومات.
الحرمان والتهميش التاريخي والاجتماعي الذي يميز بعض المجتمعات، والغزو الثقافي وتدمير القيم الثقافية للأمة وثروتها، والافتقار إلى تكافؤ الفرص الاقتصادية، والتمييز والتحيز، والتفوق العرقي واللغوي والديني، كل هذه الامور تعدّ من الأسباب المهمة في انتشار التطرف والارهاب.
وقد لوحظ في كثير من الحالات أنه على الرغم من توفير فرص التعليم والتوظيف وتوفير الخدمات الأساسية من قبل الحكومات، إلا أن لدى الأفراد ميولا متطرفة ,ويؤيدون أنشطة المتطرفين والمعارضة المسلحة للحكومة، بينما إذا نجح الفكر المتطرف، يتم أخذ جميع الفرص والتسهيلات من هؤلاء الأشخاص وقد يتعرضون لأكبر قدر من الضرر.
تعود هذه النظرة الرجعية إلى العقلية السائدة والتفكير في المجتمع. في هذه الحالة، وعلى الرغم من التقدم والإنجازات الكبيرة، يتم خلق جو لا تؤدي فيه الجهود الفكرية والأنشطة المدنية إلى نتائج مهمة وتسهل إنتاج الأفكار والسلوكيات المتطرفة.
تعدّ المناهج الدراسية في المؤسسات التعليمية والجامعات عاملاً رئيسياً في التطرف في المناهج الدراسية، لا يتم تقديم الموضوعات بشكل علمي ومتماسك، وعدم وجود تسلسل وتكييف المفاهيم الدينية مع حقائق واحتياجات العالم الجديد في المناهج يؤدي بوضوح إلى التفكير المتطرف وانتشار التطرف في المؤسسات التعليمية.

        تظهر الأبحاث التي أجراها بعد مراكز الدراسات الاستراتيجية أن هناك نشاطًا متطرفًا في الجامعات ومراكز الأبحاث في بعض الدول التي يشكل التطرف جزءاً من متبنياها ، كافغانستان مثلاً .
من ناحية أخرى ، فإنَّ التقسيم الأيديولوجي للعالم إلى “عالم الكفر” و “العالم الإسلامي” ، والذي يؤدي في عملية عولمة القيم والهويات والمبادئ والأنماط من منطقة إلى أخرى في العالم إلى نشوء للأفكار المتطرفة. كما أن تناقض المناهج مع أفكار وسلوكيات وقيم ومفاهيم العالم الجديد التي يتم إنتاجها من خلال الخطابات والتيارات الفكرية للعالم والعلم والفكر ، في العالم الأقل تطوراً والمتخلف ، قد وفر أرضية لتنمية الآراء والأساليب المتطرفة.
لقد خلق تطور العالم الغربي بكل أبعاده مقارنة بالعالم الإسلامي شعوراً بالدونية والهزيمة. الأمر الذي خلق إحساساً بالتورط والانتقام لدى بعض الشباب المسلم. كان هذا الشعور لدرجة أنه يمكن العثور على مظاهر التطرف الواضحة في المجتمعات الغربية ، وهو بالتأكيد نتاج الدين أو السياقات الاجتماعية والثقافية لمجتمعات معينة.
يختلف التطرف وسياقات الأفكار والسلوكيات المتطرفة حسب طبيعة المجتمعات وسياقاتها وأسسها  في بعض المجتمعات .

تتمتع المواقف الأيديولوجية والقراءات الدينية الطائفية المحددة بقدرة قوية ، وفي بعض المجتمعات ، يُعتبر الحرمان التاريخي والاجتماعي والثقافي والتوزيع غير العادل للموارد والفرص سياقات صحية للميول المتطرفة. كان الفقر والظلم والأمراض الاجتماعية من الأسباب الرئيسية لتنامي المعارضة الأنشطة المتطرفة لبعض الأنظمة الدكتاتورية ، لذا يجب تحليل هذه الظاهرة بدقة وخبرة وتقييم داخليًا وخارجيًا ، كما يجب مراعاة البرامج الفعالة والعملية من أجل العمل المستمر ضد التطرف القائم على الحالات بناءً على عوامل خاصة منها : تحديد استراتيجية فاعلة وشاملة للمواجهة الهادفة ضد التطرف والعقلية الاجتماعية والثقافية والخطاب والأنشطة المدنية والتنويرية وزيادة الوعي  في الواقع  تساعد معالجة هذه القضايا على تقليل الضعف العقلي والفكري للأفراد تجاه الآراء المتطرفة ، ولا يستطيع المتطرفون جذب الناس إليها بسهولة, إلى جانب بناء القدرات والوعي ، ويمكن من خلال تلبية احتياجات ومطالب المواطنين. أن يؤدي الى خلق الوظائف وتوفير فرص الحياة وبالتالي إلى منع الناس من الانضمام إلى صفوف المتطرفين. والعاطلين عن العمل والفقراء والمحرومين ، الذين يعانون من مشاكل كثيرة في الحياة ، تدفعهم الى الانضمام إلى صفوف المتطرفين.